التابوت الجزء الثانى (( التابوت ومصنع الكيمترل_ والاشعاع الزرى)))_

التابوت الجزء الثانى (( التابوت ومصنع الكيمترل_ والاشعاع الزرى)))_

__ ان اى شىء ياتى من عند الله غير طبيعى وليس له مثيل على الارض فى نبذه بسيطه عن الحجر الاسعد او الاسود فقد قام بعض ظباط المخابرات البريطانيه بسرقة جزء من هذا الحجر فى واقعة مشهوره جدا لمعرفة ما هذا الحجر الذى يهتم به المسلمون كل هذا الاهتمام فوجد العلماء بعد تحليل الحجر العجب الذى ادهشهم وهو انه ليس من هذه المجره كلها اصلا ولا من الارض ولا يوجد به عنصر من عناصر الارض بالاضافه الى شىء غريب هو ان هذا الحجر قادر على تسجيل كل ما مر به او لمسه او قبله او حتى اشار عليه فانه شاهد على كل من جاء الى الكعبه سجله على شفرته وهذا الوصف طابق تمام التطابق لكلام الرسول (ص) عن هذا الحجر وانه ليس من الارض ومن نفس المنطلق فان التابوت له نفس الاهميه _________________________ الدينيه بل يكون له اهميه اكبر حيث شرف الله هذا التابوت بان الملائكه هى التى تحمله فلو نظرنا الى استخدامات هذا التابوت نجدها تتمثل لديهم فى نوعان من الخدمات وهى_حربيه واجنماعيه فى توفير احتيجات المعيشه وقت التيه من الاكل والشرب فان التابوت كان السبب الذى من عليهم به الله لينزل عليهم به المن والسلوى وهذا مذكور فى القران والتوراه والانجيل تفصيلا _______ فقد ذكر فى سفر التثنيه ________-___________-المن manna اسم عبري معناه “ما هو هذا ؟” أو “هبة” وهي مادة انزلها الله على بني اسرائيل على سبيل اعجوبة مدة اقامتهم في البرية قامت عندهم مقام الخبز وقد سميت “خبزًا من السماء” (خر 16: 4)._____ سفر التثنية

اصحاح 8___ 3 فاذلك واجاعك واطعمك المن الذي لم تكن تعرفه ولا عرفه ابائك لكي يعلمك انه ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل ما يخرج من فم الرب يحيا الانسان.___ “فقال الرب لموسى ها انا امطر لكم خبزا من السماء. فيخرج الشعب ويلتقطون حاجة اليوم بيومها. لكي امتحنهم أيسلكون في ناموسي ام لا” خروج 16: 4 . فأكل الشعب المن والسلوى وشبعوا._ خروج 16: 4 .._____ وفسر القران مصدر الماء والغذاء فى اياته ___________________________________________________________________-________________ {وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطاً أُمَماً وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَـكِن كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }الأعراف160____

أما السلوى quails، فهي طيور ترحل من إفريقية في الجنوب إلى الشمال في أسراب كثيرة العدد جدًا._ ويقال على انه نوع من طائر السمان _ وقد ذكر ان التابوت يحوى كل هذه الادوات التى شكلت لهم سبل الحياه فى التيه من عصى موسى الى وعاء يستخدم فى الفترة من الفجر الى الضحى لكى يمن الله عليهم بالمن والسلوى وهذا الوعاء بمثابة جهاز كيماترل بمجرد ان يوجه الى السماء فى هذا الوقت يقوم المصلين بالدعاء الى الله ان يمن عليهم بالطعام تجد الطير يذهب ويقع فى اماكنهم والمن هو الخبز الذى كان يسقط عليهم كما يسقط الجليد الابيض فى الشتاء ولذا جات التسميه بالمن اى ما يمن الله عليهم به كما يعمل الكيمترل ولكن هذا لانه ليس من عند الله يتم رش بالطائره حتى ياتى مطر ولكن ما هو من عند الله لا يوصف وهذا مزكور فى سفرالخروج______

وفقاً لسفر الخروج ، يحوي التابوت لوحي التوراة المكسورين ، بالإضافة إلى نسخة ورقية منهما ، ووعاء المن ، وعصا هارون ، وجرة زيت المسح .___ وقد لخص كل هذا الامان الذى يمنحه التابوت الى بنى اسرئيل فى كلمه واحدة فى القران وهى انه به سكينه اى يطمان الناس على من يحكم وعلى سبل الحياه فهذا التابوت يمثل اهميه كبيره جدا عند اليهود سنزكرها فى الاجزء القادمه من بركاته فى التعامل _________

وأنه “يحمل حامليه” ، فهو على وزنه الثقيل لا يحتاج للحمل، بل هو نفسه يحمل حامليه.

وفي إحدى حروب سيدنا طالوت في مملكة الكنعانيين ، وضع التابوت مقابل إحدى المدن المحصنة ، ونفخ الجيش بالأبواق ، فتحول صوت الأبواق إلى موجات صوتية هدمت أسوار المدينة . وهنا نجد علامات استفهام كثيره حول هذه الاستخدامات وخصوصا عندما _ نعلم______

أن الذين يحملون التابوت كانوا يتبدلون باستمرار ، بسبب تساقط شعرهم وأظافرهم وشعورهم بالغثيان والمرض .__ فكان من يحمله مره يبدل بعدها بغيره___ وفى تفسير منقول عن __________ العلامة السويسري ” ايريخ فون دينيكن” في أحد كتبه القيمة انه قد استرعي اهتمامه ما قرأه عن تابوت بني إسرائيل , فقد قرأ في كتبهم القديمة بأنهم كانوا حريصين على حمل هذا التابوت معهم في كل معركة يخوضونها في حروبهم , وأنهم وكما يقولون كانوا ينتصرون على أعدائهم طالما كان التابوت معهم في المعركة وبأنهم كانوا ينهزمون إذا لم يكن التابوت معهم , وقرأ كذلك بأنهم كانوا يحتفظون بالتابوت في هيكل خاص يبنونه للتابوت فوق ثلة في مكان بعيد عن الناس وبأن هذا الهيكل كان خاضعا للحراسة المشددة ليل نهار ويكون دخول الهيكل والاقتراب من التابوت مقصورا على الكهنة المكلفين بذلك وقد استرعى انتباهه الشديد ما قرأه بأن كل من اقترب من التابوت بدون اتخاذ احتياطات معينة ” كانت توصف بالطقوس” فانه يتعرض لأمراض غريبة وخطيرة وتكون نهايته الموت المحتم بعد أيام قليلة وما استرعى انتباه العلامة بأن وصف هذا المرض ينطبق تماما على ما يحصل للإنسان عند التعرض للإشعاعات الذرية الخطيرة والمميتة كما حدث لسكان المدن اليابانية عندما تعرضوا لإشعاعات القنبلة النووية التي ألقتها عليهم امريكا ولفت انتباهه كذلك وصف الطقوس أللتي كان الكهنة يتبعونها عند اقترابهم من التابوت فلم تكن سوى احتياطات للوقاية من خطر الإشعاعات النووية !!!؟؟؟؟

فكان واضحا بأن ما كان بداخل التابوت هو مصدر لإشعاعات خطيرة ومميتة فما هو هذا المصدر ومن أين جاء؟___ واستند هذا العالم الى كل ما ذكر فى الكتب السماويه عن استخدامات التابوت _ والغريب ان كل ما ذكر عن المهدى انه يستخدم اسلحه غير تقليديه بالاستعانه بالتابوت فى فتح القدس بعد ان يكون التابوت سند له فى اثبات مهدويته فماسر هذا التابوت واين مكانه ومتى سيخرج وهذا ما سيعرض باذن الله فى الجزء القادم والذى يليه__ اسف على الاطاله ولكن الموضوع هام جدا واقترب خروجه فلابد من معرفة ما هذا التابوت تمام المعرفه __ لربط الاجزء على هذا الجروب_____________https://www.facebook.com/…/149870…/_________________________ اشكركم هانى محمود____

Facebook Comments

عن هاني محمود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*