من داخل ملفات  المهدى بالمخابرات  الامريكيه

من داخل ملفات  المهدى بالمخابرات  الامريكيه

816

——— الغريب فى الامر والذى لا يتوقعه احد معرفة  ان امريكا لن  تشاهد  المسيح والاغرب فى الامر ان المخابرات الامريكيه على علم  بان   رجال المسيح هم  المسلمون  وهذا الامر احدث  تشتت فى الرى داخل  الجهاز  ولكن  الاثباتات التى تتكلم  عن ان جيش  المسيح هم المسلمون  وتحديد  اماكن  تجمع   جيش  المسيح  وهى نفسها اماكن  تجمع جيش المهدى  الذى يعتبره  الغرب  هو العدو الاكبر لهم  ولابد من الخلاص منه قبل ظهورة  ان امكن  ولهذا يجب الاستعانه  بطرف ثالث  يشتت  المسلمون عن  هذا الامر  ولابد لهذا الطرف من منافس  له وقت الظهور  لكى يظهر عليه  اى ان  الطرف الثالث   وهو ( السفيانى عند  المسلمون والمخرب عند  النصاره فى كتب  الانجيل ) سيظهر  هو وشخص اخر ينافسه  ويقضى  السفيانى على الشخص الاخر لكى يظهر امام المسلمون وتتم له البيعه  من بقايا داعش والنصرة وووو ويظهر  بانه الفارس  القوى  المغوار  وهذاالامر الذى يمكر له الغرب ذكر تفصيلا  فى احاديث  ال البيت —-  وفى ايات القران  الكريم – فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (37) أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا لَكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (38) – ولذلك  لابد  من السيطرة  على الوضع   بكل ما تملك  الغرب من قوة فقد اكد نستراداموس  على ان  جيش  المسيح هو المسلمون  فى نبؤة القرن الثالث – النبؤة الحادية و الستين

جماعات كبيرة و طوائف إسلامية

مناوئة للمسيح سوف تنشأ

في العراق و سوريا قرب

نهر الفرات مع قوة من الدبابات.

ستعتبر القانون المسيحي عدوها.

يصف هنا جيوش الإمام المهدي التي ستحرر العراق و سوريا  والاردن من السفياني (ذكرت الأحاديث عن أهل البيت إن السفياني سيتنصر على كل من يظهر امامه  ويشعل المجازر  والخراب فى الارض  و سيعلق الصليب في عنقه اى ان هذا الرجل من طرف  الغرب وسيتبع قانون  الغرب  القانون المسيحي  سيقوم جيش المهدى  بعدائه والانتصار عليه   سيعتبر القانون المسيحى عدوهم وهذا ما ذكرة نستر دامس تفصيلا  وتطابق مع  احاديث السفيانى لدى السنه والشيعه معا..—وهو مكتوب فى القران  ويعلم الغرب هذا جيدا –فاختلف الأحزاب من بينهم فويل للذين ظلموا من عذاب يوم أليم  وهم يعلمون بنص القران ان الرسول  (ص)  هو محمد وانه مذكور فى الكتب التى بين ايدهم  الان  وهم يتبعوا نبؤاته  خطوه بخطوه  ويؤمنوا بها   وبكل ما فيها وهذا ما ذكرة القران صريح – (( الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل))- وهنا تجد كلمة — الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل —  ومكتوب عندهم  اى انهم اهل  كتب سماويه يهود ونصارى ويتبعوا ما يقوله  النبى محمد  رغم انهم  على ملتهم  وهو ما تفعله الان المخابرات  الامريكيه  بنص الايه  المعجزه بكل المقايس  والتى تشرح المشهد  بدقه  خياليه  ونحن المسلمون  فى غيبوبه  عن  الاسلام  وهم على علم  كبير بان هذه الحرب لن تكون لصالحم —- وهذا الامر مذكور فى الكتاب المقدس عندهم ويعلمونه تماما وهو ما قاله الله  عن الوعد  وهم على علم بكل تفاصيل هذا الوعد  وكما قال  الله عز وجل- -((إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة والإنجيل)).  وتساءلت: من هم هؤلاء المؤمنون المذكورون في التوراة والانجيل – اما عن رسول الانجيل فقال – بان اتباعه من المسلمين  وان مملكته هى مع المسلمون  برغم ان المسحيون  يتفقون مع اليهود على المسلمون على الرغم من ان  اتباع المسيح هم المسلمون وهم جنوده وهم مملكته  ولكن التضليل الشيطانى وفعل الدجال الذى ادخل على ذهن المسحيين عكس ذلك  فتجد القول للسيد المسيح من كتب المسيحيين ___ وقت ان كلم  المسيح بيلاطس قبل القاء الشبه  والصعود  الى السماء _____((أأنتَ مَلِكُ اليَهودِ؟)) فأجابَهُ يَسوعُ: ((أتَقولُ هذا مِنْ عِندِكَ، أمْ قالَهُ لكَ آخَرونَ؟)) فقالَ بِـيلاطُسُ: ((أيهودِيٌّ أنا؟ شَعبُكَ ورُؤساءُ الكَهنَةِ أسلَموكَ إليَّ. فماذا فعَلْتَ؟)) أجابَهُ يَسوعُ: (((((((((((((((ما مَملكَتي مِنْ هذا العالَمِ. لَو كانَت مَملكَتي مِنْ هذا العالَمِ، لَدافَعَ عنِّي أتباعي حتّى لا أُسلَّمَ إلى اليَهودِ. لا! ما مَملكَتي مِنْ هُنا))))))))))) وهو اعتراف   كامل ان مملكته من عالم اخر  اى انها  بعد  المجىء الثانى    لان المجىء الاول هنا  قد انتهى     فماذا قال  عيسى     عن            اتباعه  فى مملكته عند المجىء  الثانى مذهل          ومن كتاب المسحيون ايضاااااااااا

__عن مشهد نزول عيسى وسط  مملكته التى تكلم عنها الان _ ويبصرون ابن الإنسان آتيًا على سحاب السماء بقوَّةٍ ومجدٍ كثيرٍ، فيُرسل ملائكته ببوق عظيم الصوت،(كما ذكر الرسول (ص)ايضا  عن الملائكه التى  تحمله وقت النزول معه ) لحديث في صحيح مسلم وفيه: فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ إِذْ بَعَثَ اللَّهُ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ فَيَنْزِلُ عِنْدَ الْمَنَارَةِ الْبَيْضَاءِ شَرْقِىَّ دِمَشْقَ بَيْنَ مَهْرُودَتَيْنِ وَاضِعًا كَفَّيْهِ عَلَى أَجْنِحَةِ مَلَكَيْنِ إِذَا طَأْطَأَ رَأَسَهُ قَطَرَ وَإِذَا رَفَعَهُ تَحَدَّرَ مِنْهُ جُمَانٌ كَاللُّؤْلُؤِ فَلاَ يَحِلُّ لِكَافِرٍ يَجِدُ رِيحَ نَفَسِهِ إِلاَّ مَاتَ وَنَفَسُهُ يَنْتَهِى حَيْثُ يَنْتَهِى طَرْفُهُ

قال النووي: وهذه المنارة موجودة اليوم شرقي دمشق وهي باقية إلى اليوم لم تحترق عند حريق الجامع في نوبة الطاغية تيمورلنك في سنة ثلاث وثمان مئة عند دخوله دمشق وتحريقها .

فيجمعون مُختاريه من الأربع رياح من أقصاء السماوات إلى أقصائها” [30-31]._ وامة المختارين هى امة محمد بشهادة المسحيون والعالم كله  فكيف نكون جند المسيح ومختارينه  ومملكته التى تنتظرة ونكون على هذا الخلاف مع بعض مسلمون ونصارى- والاكثر  خطورة ذكر المسيح  تفاصيل النزول   الاجتماع مع المهدى فى هذا النص __44 لِذلِكَ كُونُوا أَنْتُمْ أَيْضًا مُسْتَعِدِّينَ، لأَنَّهُ فِي سَاعَةٍ لاَ تَظُنُّونَ يَأْتِي ابْنُ الإِنْسَانِ هنا يتكلم عن ساعة المجىء الثانى انظر معى من سيستقبله  بنص الانجيل على لسان عيسى عليه السلام .

45 فَمَنْ هُوَ الْعَبْدُ الأَمِينُ الْحَكِيمُ الَّذِي أَقَامَهُ سَيِّدُهُ عَلَى خَدَمِهِ لِيُعْطِيَهُمُ الطَّعَامَ فِي حِينِهِ؟_____ وهذا توضيح مباشر لا شك فيه الى مجىء العبد الامين الحكيم(المهدى )  وقت نزول  عيسى فى المجىء الثانى ونلاحظ هنا_________ الاعجازززززفى النص  قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «ينزل عيسى بن مريم فيقول أميرهم المهدي: تعال صلّ بنا، فيقول: لا وان بعضكم على بعض أمراء، تكرمة الله لهذه الأمّة»(3). تجد النص الانجيلى والنص الموجود فى الاحاديث واحد والاجمل هو ذكرة  واضح جلى فى القران  ا  وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم … وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾————أما ما جاء في التوراة في سفر أرميا.

يقول أرميا : ((الخفيف لا ينوص والبطل لا ينجو في الشمال بجانب نهر الفرات عثروا وسقطوا، من هذا الصاعد كالنيل كأنهار تتلاطم أمواجها،…، فهذا اليوم للسيد ربّ الجنود يوم نقمة للانتقام من مبغضيه فيأكل السيف ويشبع ويرتوي من دمهم. لأن للسيد ربّ الجنود ذبيحة في أرض الشمال عند نهر الفرات)).(6)—وهو شرح كامل  لما حدث  على نهر الفرات  للحسين  ثم يؤكد انه فى نفس  المكان كما ذكر  نستر داموس   سيكون  رد  الظلم  والقهر بيد   رب  الجنود   وتجد ان هذه الاماكن كلها تحت سيطرت القوات الامريكيه حتى ياتى هذا اليوم  وتجد ان توجيه المخابرات  الان الى  هذه  الاماكن وصناعة  السفيانى وصناعة الفتن  وصناعة  المجاعات  والامراض  هى الحل الوحيد  للاباده   الجماعيه  عن الشرق  الاوسط  الذى  يعتبره  جهاز  علوم اخر الزمان  الملاز  الامن لهم  والعدو الاكبر فى الفترة  القادمه هم اهل الاسلام ———– ونكمل فى المقال القادم  للتواصل عبر موقع وجروب الوعد علوم اخر الزمان  اشكركم هانى محمود download (2)

Facebook Comments

عن هاني محمود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*