حوار مع جنى  مسلم  الجزء  الثانى خطير  جدا (( جمال عبد الناصر  وسامى شرف))

حوار مع جنى  مسلم  الجزء  الثانى خطير  جدا (( جمال عبد الناصر  وسامى شرف))

 ونبداء فى  هذا  الجزء  بتحديد  نقط  مهمه  للكشف عنها  واثناء   الحديث مع   هذا   الجن المسلم  طلبت منه  تصحيح  المعلومات التى  انتشرة عن   اتصال امريكا بالكائنات الفضائيه  وما هى القصه  الحقيقيه  من واقع ما  قرائته  لورا  ايزنهاور  ووصلت له    فى امريكا    فكانت المفاجاة المزهله التى  اكدها القران فى العديد من  اياته    _نبدأ بهذه الايه وهي الايه الواضحة وضوح الشمس والتي حتى لا تحتاج إلى تفسير :
سورة (( الشورى )) من 28 إلى 29 .
قال تعالى: (( ومن ائياته خلق السماوات والارض … وما بث فيهما من دابةً … وهو على جمعهم إذا يشاء قدير )) …

وتدل الاية على ان الله تعالى قد خلق السماوات والارض وما بث فيهما البث هو إنتشار الشئ من دابة والدابة هي كل مخلوق سوا كان إنسان أو حيوان والدليل على ذلك سورة (( هود )) – 5 – قول الله عز وجل (( وما من دابةً في الارض إلا على الله رزقها )) والدواب التي على الارض هو الانسان والحيوان وبأمكانك التأكد من ذالك بكتاب تفسير …. وهو على جمعهم أي مخلوقات السموات ومخلوقات الارض وهو على جمعهم إذا يشاء قدير

وهذه الاية الثانية التي تدل على أن هناك دواب صم بكم وهذه الصفات هي من أهم مميزات هذه المخلوقات التي نسميها مخلوقات الاطباق الطائرة فهيا لا تسمع ولا تتكلم وإنما وسيلت التفاهم فيما بينها هي عن طريق ( التخاطر )  او  من خلال   تقنيه  كتبت على جدار  هذه  الاماكن الاثريه   وسنتكلم عنها بالتفصيل بعد ذلك  حتى لا  نخرج من الموضوع ..

سورة (( الانفال )) من – 21 – إلى – 22
قال تعالى: (( إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون ولو علم الله فيهم خيراً لاسمعهم ولو أسمعهم لتولوا وهم معرضون )) …
الدابه هي كل مخلوق يمشئ حبوا او على رجلين او اكثر او يطير وهو أن يكون إنسان أو حيوان ___  فقال ان  طرق  التحدث  مع  الكائنات  الفاضائيه وهى فى الاصل من داخل جوف الارض  كان موجودا فى اكتشافات  اثريه  فى    مصر  وهى مازالت  منسوخه على جدار فى مصر   ولكن لم يتمكن  علماء الاثار  المصريون من الاعلان عن  هذا الامر او تفسيره التفسير السليم   وقد  جلبت امريكا هذه المعلومات  عن طريق اختراق  جهاز   kjb   الكى جى بى  المعروف بجهاز الخابرات   الروسى

 والذى كان   يعمل  تحت رعايته سامى شرف باذن من جمال عبد الناصر  وتمكن هذا الجهاز من اعداد برنامج  ___ ونقلت العديد من  وكالات  الانباء هذه القصه  وقالت عنها  الكثير  فهى ليست بالجديده ولكن الجديد والمزهل والخطير هو ما سيعرضه عليكم  موقع الوعد فى  هذا الامر من اكتشافات    خطيرةةةةة جدااااااا  ومذهله  بعد  انتقاء الحقائق وربطها بما قاله الله فى الكتب السماويه  وما سيترتب عليه من امور خاصه بالامام المهدى ومواعيد  خاصه بالملائكه   مذكوره فى القران وعلى جدان هذه   الاماكن  وصور لهم  يسرد  وكلات الانباء القصه  كالاتى ____

تبدو أحداث هذه القصة موغلة في الغرابة وعصية على التصديق، لكن فيما يبدو لا تخلو الحياة من هذه النكهة المثيرة التي تهز المشاعر وتجعل حدقات العيون تنفتح على اتساعها من الدهشة.

لا يمكن تفسير ما سيرد في هذا التقرير إلا بأمرين، إما أن يكون خيالا جامحا استمات مؤلفه في إظهاره كحقيقة واقعة لا لبس فيها، أو أن يكون سرا دفينا لا يرغب أصحاب الشأن في تأكيده.

تقول القصة أن جهاز الاستخبارات السوفيتي أرسل في العام 1961 بعثة إلى مصر حملت اسم “مشروع إيزيس” وكان الهدف منها دراسة إمكانية استخدام تقنيات للحضارة المصرية القديمة في تطبيقات عسكرية عصرية.

وبدأت فكرة تنظيم هذه البعثة بعد أن عثر بدويان مصريان على مقبرة سرية في الجيزة، ومنذ البداية بدا سر هذا الاكتشاف مغلفا بالغموض وذلك لأن البدويين بعد وقت قصير من اكتشافهما نقلا إلى المستشفى بأعراض مرض مجهول.

وفي وقت لاحق، أبلغت الاستخبارات المصرية بأن الكائن الذي تم العثور على مدفنه هو “مبعوث سماوي”، وتبعا لذلك اكتسبت بعثة “مشروع إيزيس” أهمية قصوى أولى

واكتشف علماء “كي جي بي” أثناء عمل البعثة العديد من القطع الأثرية من بينها 5 صناديق ومومياء وتابوت عتيق و8 عينات لرموز الكتابة الهيروغليفية.

وتقول الوثائق السرية لجهاز “كي بي جي” إن العلماء شعروا خلال عملهم داخل المقبرة بقوة غامضة لم يجدوا تفسيرا علميا لها. قوة طاردة وصفوها بالعدوانية، وبأنها كانت تتصرف كما لو أنها تحاول إبعاد الغرباء عن المكان.

نقوش الكتابة الهيروغليفية التي تم العثور عليها على جدران المقبرة المجهولة تم فك شفرتها لاحقا وتبين أنها مكرسة لـ”عودة ذوي الأجنحة”!

لكن أهم ما تم العثور عليه في المقبرة مومياء لا تشبه مثيلاتها وذلك لأن طولها يفوق 2 متر، أي ما يزيد عن متوسط الطول الطبيعي المسجل لدى المصريين.

وليس هذا كل شيء، إذ تمكن العلماء من تحديد عمر المومياء بواسطة التحليل البيولوجي الجزيئي، وتبين أنها تعود إلى نحو 12 ألف عام، أي إلى عصر ما قبل الأسرات، ما أدهش العلماء السوفييت وجعلهم يتساءلون: من يكون هذا الحاكم المجهول الراقد في التابوت؟!

التفسير الوحيد قدمته أسطورة فرعونية قديمة تقول إن أسرة أحد “الأرباب” نزلت ذات يوم من السماء إلى أرض مصر، حيث نقل هؤلاء إلى المصريين العلوم والحكمة وحين اكتملت مهمتهم عادوا أدراجهم إلى السماء باستثناء أحدهم، إنه أوزيريس الذي بقي بين المصريين لحماية وحفظ العلوم الغابرة!.

 وهذا ما نشر عن هذه القصه  اما  الجانب الى لم ينشر   وهو يتمثل لنا فى تفسير ثلاثة اشياء  مهمه فى القصه  للغة    هؤلاء الزوار  وكيفيت  فك   طلسمها لكى يسهل التعامل معهم كما تعامل الغرب   معهم  والثانيه  هى  سر الحائط التى عجز الغرب على  الدخول من خلاله و  منع الى —الوصول—-  الى ما بعده      ثالثا   موعد نزول الملائكه فى الارض التى   ذكرها الغرب على انها المجنحين  وهو ما ذكرة   نبى الله ادريس  فى   الكتابات التى وقعت فى ايدى   هؤلاء  الغربيون   واخفت  البعثه كل  ما توصلت له  عن  جمال   عبد الناصر  واخطرت   سامى شرف باخذ   الكثير من  هذه الاكتشفات   الى  روسيا  لجراء التجارب عليها وسهل  سامى  شرف لهم المهمه    ولكن الخطيرفى الامر  ان البعثه  كانت مخترقه  من المخابرات الامريكيه ونقل  كل ما تم اكتشافه    الى  امريكا وكان على  مكتب  رائيس امريكا

 وما علينا  فى  الاجزاء القادمه فك   سر الثلاثه اشياء  المذكوره ودلالة  كل واحد فيهم   وما علاقته  بهذه الايام  فى مجموعه من المفاجات المذهله    والغير متوقعه  عن هذا الامر  وما  قامت به امريكا  بعد الكشف وما قامت به الروس  والمفاجاة   الكبرى  فى هذه المواضيع  مع الالمان    وما قام به  الشيطان والدجال  فى هذه  الامور   وذكر كل هذه القصه فى الكتب السماويه  وتكملتها  الى  اخرها   والتى نعيش نحن فى الربع الاخير منها  ولكن  بكلام الله  سيهدينا الى ما هو صالح  لنا   فى هذا الامر باذن الله   نكمل لكم فى الجزء القادم باذن  الله   للتواصل  عبر  موقع ومدونه  وجروب  الوعد علوم  اخر الزمان   اشكركم هانى محمود

 

 

Facebook Comments

عن هاني محمود

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*